انا العلم والقلم صديقي


وسع أدراكك لتفهم قرآنك

وسع إدراكك لتفهم قرأنك .رأي معظم الناس المسلمين القرأن لا يحتاج اي كتاب أخر  لفهمة لأنه كامل ، القضية لا تكمن في القرآن بحد ذاته ، بل فينا يجب أن نفهم السيرة النوبية ثم الحديث القدسي والشريف لكي نفهم القران بطريقة اوضح وايضا الفيزياء والعربية والطب والبيئة وكل العلوم الاخرى   ولكن والناس كان متمسكة في رأيها جدا  وان القرأن يخاطب عقولنا ، انهيت النقاش لتجنب الجدل مع الناس لأنه ، حينها قال احدهم أني لم أمتلك أجبة، حينما اردت ان اقنعه انه يجيب فهم علوم اخرى لفهم القرآن بشكل أدق وأشمل ولاكن كانت الاجابة موجودة في باطني ولم امتلك صياغتها  ، حقيقة الأن ادركت صياغتها حين تكرر عليا أنه القرآن ولا السنة لا يحتاجان كتاب أخر  ومن أشخاص كثيرون وحفظ القران لا يحتاج كتاب أخر وفهمة يكفي  فقط ، وأن العلم وكثرتة يقود للإلحاد ، تكرر عليا قول الله تعالى إنما يخشى الله من عبادة العلماء  كيف للبشر ان يقولوا أنه طريق الإلحاد والكفر والله يقول إنما يخشى الله من عبادة وخص العلماء ، تردد عليا قول نبيه من سلك طريق يلتمس فيهِ علملاً سهل الله له طريقاً الي الجنة  العلم لا يقود للإلحاد، ولاكن فجعة العلم الاولى للجاهل سوف تجعلة يلحد ويمكن له ان يعود لي رشدية ان أبحر في علم اخر وبشكل صحيح ووازن المعلومات. ، فكرة قراءت القرأن وحفظة دون فهمة وتطبيقة فكرة تزعجني جداً ، أكرهها ، حيث إني أفضل أن أعيش سبعة سنوات أفهم أية قرأنية واحده على ان أعيش حافطة لكتاب الله دون فهمة ، لم يكن يكفني فهم القرأن دون البحث في مختلف العلم ، مقارنتاً ب(عالِمُ الدين) وعالِمُ( متنوع العلوم والدين ) سيتفوق  متنوع العلوم على عالم الدين. فقط من ناحية   الفهم  مثال:يفهم كلام ربه عن الفلك والنجوم والفيزياء والكمياء والطب  حيث أن الله يعلم كل شيء ويصف الكون والجسد بشكل دقيق والفلك والمواد بدقة عالية في قرأنه وبحقيقة تامة ، حيث أن العالِمُ سيُدْرِك ما هي الذرة أكثر من غيرة الطبيب سيعلم الأمشاج أكثر من غيرة حقيقتاً الله سيحدثنا عن الحقيقة سواء أدركنها أولم ندركها مثال وصف الله تعالى مقدار عدله بالوزن الذري ان الله لا يضلم مِثقال ذرة  ثم قال  ولا يظلمون نقيراً  ثم قال ولا يظلمون فتيلاً لن يفهم مقدار عدل الله في هاذة الحالة سوى عالم دعونا ندخل في تفاصيل الآيات نسبياً أن العالم يعلم ان النقير هو حركة نواة الذرة وأن الفتيل هو شعيرات فوتونية في نوآة الذرة وبالتالي العالم يعلم بدقة كيفية عدل الله لخلقة اكثر من غيرة لأن العالم يعلم الذرة وحجمها ومقدار صغرها اكثر من غيرة ويدرك ايضاً مقدار عدل ربه وسيدرك  حينها أانه يجيب توسعة العقل بأستقبال معلومات أكبر لي إدرك دقة هاذه الكتاب السماوي   حينها  أمتلك صياغة الإجابة اخيراً وهي (الادراك)  توسيع الإدرآك لديك قبل قرأت القرآن  أن تكون مدرك لكي تخشى وتدرك قوله يجب أن تعلم في كل العلوم كيف يحدث الله البرق والرعد أين يكون الجنين ،لم يَخص الله العلماء في الدين فقط ولاكن شمل العلم كله حيث أنه لم يخصص علم معين لقولة تعالى(انما يخشى الله من عباده العلماء) ، لكي تتمكن من إستياعب كتاب الله يجب أن تتعلم في كل مجال ، كل معلومة ستجعل الإدراك يتوسع لديك وبتالي حين دخول الكلمات الإليه الي عقلك ستدخل بطريقة أسهل وأشمل وأوسع لان عقلك يتوسع ويكبر من الناحية الأدراكية وبالتالي سيفهم بطريقة أفضل من شخص يمتلك إدراك  في ناحية دينية بحتية حيث أن عقلك سَيُدخل المعلومات بشكل    محدود وخاطاء وربما منقول او محفوظ او متوارثر وبطريقة جهلية منقولة غير مفهومة مِمن نقالها    لأنه بكل بساطةلم يتوسع بالإدراك عنده ،  ولم يحاط بالمعلومات ،ولم يحاط الحديث الإلهي في عقلك بكامل الشمولية ، وأن العلم كثرتة وشدته لا يؤدي الي الإلحاد  بل يقود الي جنة ، لانه يوسع الإدراك ولا يؤدي للإنحراف في الدين او التشدد حيث أن عالم اللغلة العربية سيفهم مواضع الله في الاستثناء و الربط في الأمور الشرعية أفضل من رجل يعلم نطق الحروف القرأنية بشكل صحيح فقط وبتالي إدراك عالم اللغة العربية يفهم القرأن أفضل من رجل يعرف اللغة العربية بشكل صحيح فقط من حيث النطق كالقلقلة والمد ، والشدة وضمة والفتحة  من ناحية النطق فقط دون معرفة المعنى، لاكن المعنى الأدق لماذا استخدم اداء الإستثناء ، لانه استثناء الحكم على غير هولاء ، لماذا قام بوضع   أداة الربط (الواو) للمساوى (لماذا كرر) للتأكيد ، وعالم الفيزياء سيفهم لماذا وصف عدله بحجم الذرة لأنها اصغر شيء ،    نسبياً أن العالم يعلم ان النقير هو حركة نواة الذرة وأن الفتيل هو شعيرات فوتونية في نوآة الذرة وبالتالي العالم يعلم بدقة كيفية عدل الله لخلقة اكثر من غيرة لأن العالم يعلم الذرة أكثر من غيرة ويعلم حجمها وما ح  ، لذالك يجيب عليك أن تكون مدرك بكل العلوم لتدرك القرأن بشمويلة أكبر .    ألادراك   الادراك : حينما تقوم بي جَمع المعلومات بكثرة وكثافة في شتى انواع العلوم ( عن السنة النبوية والسيرة النبوية والعلم فيزياء، كمياء ،عربي، لغوي، ادبي ،   )حينما تقراء القرآن  قد يكون توسع عقلك بالمعلومات ويمكن له ان يستقبل معلومات كبيرة ويقوم بأستيعاب المعلومات  من ذي قبل وذالك الإدراك المتوسع لتوسع حجم العقل   سيجعلك تفهم القرآن بشكل أدق وكل علم جديد سفتح عقلك ويوسع إدراكك ويكبر حجم عقلك   مثال انت كشخص اعتبر انه لك فتحه في مخك تستقبل المعلومات في كل ما مرة تدخل معلمومة جديدةمن خلال  الفتحة   ستكبر بحجم المعلومة التي دخلت ويسكبر حجم عقلك بحجم المعلومة وبتالي انت مدرك وفي كل مرة ستقراء القرآن ستكون مدرك لتفاصيل لم تكن مدرك لها من قبل  لذالك العلم يوسع الادراك لدى الإنسان وأن الادراك يتوسع في مجال بغيرة.       راح احطلكم أسماء أشخاص فهموا القرأن بشمولية أكبر لأن الادراك عندهم كان اوسع من غيرهم.        وأمثالة على طريق فهمهم

حين يُحبك الله 

سَيُنِر بصيرتك 

سترى ما لا يراه الناس 

وتسمع ما لم يسمعوا 

وإن لم تكن متحدثاً جيداً 

او نبيهاً 

او فائق الذكاء 

 سوف تبصر بما لا يبصر به الناس 

 

ان في ذالك لأية للمتوسمين

 


وسع إدراكك لتفهم قرآنك

من العلماء الذين توسع ادراكهم وفهموا قرآنهم

من العلماء الذين توسع علمهم وادرآكهم ففهموا قرآنهم

اذا كانت غايتك وهدفك قرب الله  فأكثر من السجود  بصلاة وبدون صلاة  لأنهُ اقرب ما يكون العبد الي ربه وهوا ساجد   والقلب المنافق ما يقدر عليها    ( واستعينوا بالصبر والصلاة وإنها لكبيرةٌ الا على الخاشعين الذين يظنون أنهم ملاقو ربهم وأنهم اليه راجعون)  الصبر والصلاة وخاصتناً السجود لآنه اقرب ما يكون العبد ألا ربة وهوا ساجد   وأيضا هناك وقت جميل محدد للسجود  لقولة تعالى وَمِنَ اللَّيْلِ فَسَبِّحْهُ وَأَدْبَارَ السُّجُودِ     اسجد بصلاة وبدون صلاة اذا اردت قرب الله   يقول جل جلاله في حديث   باب ما جاء في طول القيام وكثرة الركوع والسجود .   966 - ( عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : { أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد  } .  خليك انسان فطن وذكي واستغل دي الحجات البسيطة من أقواله وأكثر السجود   ثاني شيء السجود تكرار التسبيح يذهب الضيق والدليل قولة تعالى   تعالى-: {وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّكَ يَضِيقُ صَدْرُكَ بِمَا يَقُولُون. فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَكُن مِّنَ السَّاجِدِين. وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِين}  المقصود من قولة تعالى   حين ما كان كفار قريش يستهزؤوا بالرسول صلى الله علية وسلم  ويتهموا بالشعر والسحر والجنون كان يضيق صدرة بأفولهم علية فكان رد الله علية اسجد وسبح   لا يفرق ان كان بصلاة او بدون فقط اسجد وسبح ولا تقم من سجودك حتى يذهب ضيق صدرك  سبح بالطريقة التي تعجبك سبحان الله وبحمدة سبحان الله العظيم ، سبحان ربي الاعلى  او سبحانك لا اله الا انت ، او سبحان الله وكفى .   ومجربة شخصياً وكان حلي الوحيد لكل شيء يضيق صدري من هموم الحياة وايضاً تقرب من العظيم.  حيث لم يقل له وكن من المصلين لاكن من الساجدين اي في دالك من تخصيص يعني السجود بحد ذاته يذهب الضيق اكثر من غيرة  لآنه تسمع ناس تدعي ربها وهيا ساجدة وتسبح وتكبر وهيا ساجدة جرب وانت مضايق ولا ترفع راسك اللين ترتاح وراح تصدقني عن تجربة

اذا كانت غايتك وهدفك قرب الله  فأكثر من السجود  بصلاة وبدون صلاة  لأنهُ اقرب ما يكون العبد الي ربه وهوا ساجد   والقلب المنافق ما يقدر عليها    ( واستعينوا بالصبر والصلاة وإنها لكبيرةٌ الا على الخاشعين الذين يظنون أنهم ملاقو ربهم وأنهم اليه راجعون)  الصبر والصلاة وخاصتناً السجود لآنه اقرب ما يكون العبد ألا ربة وهوا ساجد   وأيضا هناك وقت جميل محدد للسجود  لقولة تعالى وَمِنَ اللَّيْلِ فَسَبِّحْهُ وَأَدْبَارَ السُّجُودِ     اسجد بصلاة وبدون صلاة اذا اردت قرب الله   يقول جل جلاله في حديث   باب ما جاء في طول القيام وكثرة الركوع والسجود .   966 - ( عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : { أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد  } .  خليك انسان فطن وذكي واستغل دي الحجات البسيطة من أقواله وأكثر السجود   ثاني شيء السجود تكرار التسبيح يذهب الضيق والدليل قولة تعالى   تعالى-: {وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّكَ يَضِيقُ صَدْرُكَ بِمَا يَقُولُون. فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَكُن مِّنَ السَّاجِدِين. وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِين}  المقصود من قولة تعالى   حين ما كان كفار قريش يستهزؤوا بالرسول صلى الله علية وسلم  ويتهموا بالشعر والسحر والجنون كان يضيق صدرة بأفولهم علية فكان رد الله علية اسجد وسبح   لا يفرق ان كان بصلاة او بدون فقط اسجد وسبح ولا تقم من سجودك حتى يذهب ضيق صدرك  سبح بالطريقة التي تعجبك سبحان الله وبحمدة سبحان الله العظيم ، سبحان ربي الاعلى  او سبحانك لا اله الا انت ، او سبحان الله وكفى .   ومجربة شخصياً وكان حلي الوحيد لكل شيء يضيق صدري من هموم الحياة وايضاً تقرب من العظيم.  حيث لم يقل له وكن من المصلين لاكن من الساجدين اي في دالك من تخصيص يعني السجود بحد ذاته يذهب الضيق اكثر من غيرة  لآنه تسمع ناس تدعي ربها وهيا ساجدة وتسبح وتكبر وهيا ساجدة جرب وانت مضايق ولا ترفع راسك اللين ترتاح وراح تصدقني عن تجربة

اذا كانت غايتك وهدفك قرب الله  فأكثر من السجود  بصلاة وبدون صلاة  لأنهُ اقرب ما يكون العبد الي ربه وهوا ساجد   والقلب المنافق ما يقدر عليها    ( واستعينوا بالصبر والصلاة وإنها لكبيرةٌ الا على الخاشعين الذين يظنون أنهم ملاقو ربهم وأنهم اليه راجعون)  الصبر والصلاة وخاصتناً السجود لآنه اقرب ما يكون العبد ألا ربة وهوا ساجد   وأيضا هناك وقت جميل محدد للسجود  لقولة تعالى وَمِنَ اللَّيْلِ فَسَبِّحْهُ وَأَدْبَارَ السُّجُودِ     اسجد بصلاة وبدون صلاة اذا اردت قرب الله   يقول جل جلاله في حديث   باب ما جاء في طول القيام وكثرة الركوع والسجود .   966 - ( عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : { أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد  } .  خليك انسان فطن وذكي واستغل دي الحجات البسيطة من أقواله وأكثر السجود   ثاني شيء السجود تكرار التسبيح يذهب الضيق والدليل قولة تعالى   تعالى-: {وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّكَ يَضِيقُ صَدْرُكَ بِمَا يَقُولُون. فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَكُن مِّنَ السَّاجِدِين. وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِين}  المقصود من قولة تعالى   حين ما كان كفار قريش يستهزؤوا بالرسول صلى الله علية وسلم  ويتهموا بالشعر والسحر والجنون كان يضيق صدرة بأفولهم علية فكان رد الله علية اسجد وسبح   لا يفرق ان كان بصلاة او بدون فقط اسجد وسبح ولا تقم من سجودك حتى يذهب ضيق صدرك  سبح بالطريقة التي تعجبك سبحان الله وبحمدة سبحان الله العظيم ، سبحان ربي الاعلى  او سبحانك لا اله الا انت ، او سبحان الله وكفى .   ومجربة شخصياً وكان حلي الوحيد لكل شيء يضيق صدري من هموم الحياة وايضاً تقرب من العظيم.  حيث لم يقل له وكن من المصلين لاكن من الساجدين اي في دالك من تخصيص يعني السجود بحد ذاته يذهب الضيق اكثر من غيرة  لآنه تسمع ناس تدعي ربها وهيا ساجدة وتسبح وتكبر وهيا ساجدة جرب وانت مضايق ولا ترفع راسك اللين ترتاح وراح تصدقني عن تجربة

 

 

 

الارتفاع في العالم العلوي يتبع لصاحيبة انه لا يمكن الكذب عليه ليس لذكائية بل لبصيرته

الارتفاع في العالم العلوي يتبع لصاحيبة انه لا يمكن الكذب عليه ليس لذكائية بل لبصيرته